الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مرحبا بالشتاء فإنه غنيمة العابدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبد الجواد



التخصصّ+المستوى : جامعي
عدد المساهمات : 14
الـسـنّ : 35

مُساهمةموضوع: مرحبا بالشتاء فإنه غنيمة العابدين   الجمعة ديسمبر 18, 2009 1:08 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


قال تعالى : ( أًلَمَ
تَرَ أَنَ اللهَ يُزجِي سَحَاباً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَينَهُ ثُمَّ يَجعَلُهُ
رُكَاماً فَتَرَى الوَدقَ يَخرُجُ مِن خِلالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ
السَّماءِ مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنَ يَشَاءُ
وَيَصرِفُهُ عَن مَّن يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرقِهِ يَذهَبُ بِالأَ بصَارِ
) [النور:43]

تتعاقب الفصول على الناس والمؤمن الحق من وقف مع هذه النعمة وتدبرها حق التدبر وشكر الله لأجلها قولا وعملا .

لم ترد كلمة الشتاء في القرآن الكريم سوى مرةً واحدة وذلك
في قوله تعالى : ( لإيلاف قريش إيلافهم رحلة الشتاء والصيف ) .

قال عمر رضي الله عنه : ( الشتاء غنيمة العابدين ) .

وقال أبن مسعود: ( مرحباً بالشتاء تتنزل فيه البركة ويطول فيه الليل للقيام، ويقصر فيه النهار للصيام ).

نفس الشتاء

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ( أشتكت
النار إلى ربها فقالت : يارب أكل بعضي بعضًا فأذن لي بنفسين ، نفس في
الشتاء ونفس في الصيف ، فهو أشد ما تجدون من الحر ، وأشد ما تجدون من
الزمهرير
) متفق عليه .
* والمراد بالزمهرير شدة البرد .

قال أبن رجب : فإن شدة برد الدنيا يذكر بزمهرير جهنم .
وهذا مايوجب الخوف والأستعاذة منها ، فأهل الأيمان كل ما هنا من نعيم
وجحيم يذكرهم بما هناك من النعيم والجحيم حتى و أن شعر القوم بالبرد
القارس فيدفعهم هذا إلى تذكر زمهرير جهنم ، ويوجب لهم الاستعاذة منها ،
ويذكرهم بالجنة التي يصف الله عزوجل أهلها
فيقول عزوجل ( مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ لا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْساً وَلا زَمْهَرِيراً ) [الأنسان:13]قال أبن رجب : فنفى عنهم شدة الحر والبرد .
قال قتادة : علم الله أن شدة الحر تؤذي وشدة البرد تؤذي فوقاهم أذاهما جميعاً .
فيدفعهم هذا الى النصب والى التهجد فكل ما في الدنيا يذكرهم بالأخرة .

ما يقال عند هبوب الريح

عن عائشة رضي الله عنها قال : كان رسول الله
إذا عصفت الريح
قال : اللهم أني أسألك خيرها وخير ما فيها وخير ما أرسلت به ، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به . رواه مسلم

النهي عن سب الريح

لقول الرسول: ( الريح من روح الله تأتي بالرحمة وتأتي بالعذاب ، فإذا رأيتموها فلا تسبوها واسألوا الله خيرها واستعيذوا بالله من شرها ) رواه أبوداود وغيره .
والنهي عن السب وذلك لأنها مسخرة مذللة فيما خلقت له ومأمورة بما تجيء به من رحمة وعذاب .

ما يقال عند سماع الرعد

كان عبدالله بن الزبير رضي الله عنهما أذا سمع الرعد ترك الحديث وقال : ( سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ، ثم يقول : أن هذا لوعيد لأهل الأرض لشديد )رواه البخاري في الأدب المفرد وسنده صحيح موقوفًا كما قال النووي .

ما يقال عند رؤية السحاب ونزول المطر

عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم
كان أذا رأى ناشئًا في أفق السماء ترك العمل وإن كان في صلاة ثم يقول : ( اللهم إني أعوذ بك من شرها )
فأن مطر قال : ( اللهم صيبًا هنيئًا ) رواه أبودواد بسند قوي ،
وعند البخاري ( اللهم صيبًا نافعًا )وعند البخاري ومسلم ( مطرنا بفضل الله ورحمته )
* الناشئ : السحاب الذي لم يتكامل اجتماعه _ الصيب : هو المطر الذي يجيء ماؤه

الدعاء لا يرد وقت نزول المطر

قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( ثنتان ما تردان : الدعاء عند النداء وتحت المطر )رواه الحاكم وحسنه الألباني ،،
قال المناوي : أي لا يرد أو قلما يرد فإنه وقت نزول الرحمة .

من فعل النبي عند نزول المطر

عن أنس رضي الله عنه قا ل: أصابنا مع رسول
مطر فحسر – أي كشف –
رسول الله
ثوبه حتى أصابه المطر فقلنا يا رسول الله : لم صنعت هذا ؟
قال : لأنه حديث عهد بربه . رواه مسلم


ما يقال خشية التضرر عند زيادة المطر

قال الرسول صلى اله عليه وسلم
في مثل هذا الحال : ( اللهم حوالينا ولا علينا ، اللهم الآكام والضراب وبطون الأدوية ومنابت الشجر ) رواه البخاري .
* الآكام : التلول المرتفعة من الأرض _ الضراب : الروابي والجبال الصغار .

نزع البركة من المطر

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول صلى الله عليه وسلم
قال : ( ليست السنة بأن تمطروا ، ولكن السنة أن تمطروا ولا تنبت الأرض شيئًا ) رواه مسلم ،،
قال النووي : المراد بالسنة هنا القحط .

وعن عبيد بن عمير رحمه الله أنه كان إذا جاء الشتاء قال : يا أهل القرآن
طال ليلكم طويل لقراءتكم فاقرؤوا ، وقصر النهار لصيامكم فصوموا .


- - - - - - - - - -


الغنيمة الباردة

قال رسول صلى الله عليه وسلم : ( الصوم في الشتاء الغنيمة الباردة ) رواه أحمد وحسنه الألباني .

* قال الخطابي : الغنيمة الباردة أي السهله ولأن حرة العطش لاتنال الصائم فيه .

قال أبن رجب : معنى أنها غنيمة باردة أنها حصلت بغير قتال ولا تعب ولا مشقة ، فصاحبها يحوز هذه الغنيمة عفوا صفوا بغير كلفة .
فحري بك أقتناص هذه الغنيمة لا سيما في الأيام الفاضلة مثل الأثنين والخميس أو الأيام البيض ونحو ذلك .


قال الحسن: ( نعم زمان المؤمن الشتاء ليله طويل يقومه، ونهاره قصير يصومه ) .
ولذا بكى المجتهدون على التفريط - إن فرطوا - في ليالي الشتاء بعدم القيام ، وفي نهاره بعدم الصيام .

ورحم الله معضداً حيث قال : ( لولا ثلاث: ظمأ الهواجر ، وقيام ليل الشتاء
، ولذاذة التهجد بكتاب الله ما بالبيت أن أكون يعسوباً ) .


- - - -


هذا خبر من قبلنا ، أما خبر أهل زماننا فنسأل الله أن يصلح الأحوال ، تضييع للفرائض
والواجبات ، و أجتراء على حدود رب الأرض والسموات ، وسهرٍ على ما يغضب الله ، ويظلم القلب ، ويطفىء نور الأيمان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماجدة محمد




التخصصّ+المستوى : ليسانس
عدد المساهمات : 29
الـسـنّ : 38

مُساهمةموضوع: رد: مرحبا بالشتاء فإنه غنيمة العابدين   الثلاثاء ديسمبر 22, 2009 10:41 pm

بارك الله فيك وأعاننا وإياكم على صيامه وقيامه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرحبا بالشتاء فإنه غنيمة العابدين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقـسـام الـعـامـّـة :: الـمـلـتـقـى الـعـأمّ-
انتقل الى: