الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إلى الشعبين الجزائرى والمصرى أفيقوا من غفوتكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد الوكيل



التخصصّ+المستوى : ماجستير
عدد المساهمات : 363
الـسـنّ : 49

مُساهمةموضوع: إلى الشعبين الجزائرى والمصرى أفيقوا من غفوتكم   الأحد نوفمبر 22, 2009 1:20 pm



إلى الشعبين الجزائرى والمصرى
أفيقوا من غفوتكم









إن ماحدث وما يحدث على الساحة المصرية
الجزائرية في الأيام الأخيرة ليصيب كل مخلص لأمته العربية و الإسلامية بالحزن
والألم الشديد لما وصل إليه مستوى التفكير والاهتمام لدى الشعوب العربية و
الإسلامية









ولقد تولى كبر هذه الفتنة وتأجيج روح العصبية
الكثير من وسائل الإعلام التي يتولى مسؤوليتها أناس لايقدرون مسؤولينهم تجاه شعوبهم
واتجاه قضايا الأمه العظيمة


ولنا بعض القراءات والملاحظات
للمشهد









أولا : أن منهج الإسلام يحث على ممارسة الرياضة
كالسباحة والرماية وركوب الخيل وغيرها فالله عز وجل يأمرنا بقوله : ((وأعدوا لهم
ماستطعتم من قوة ومن رباط الخيل )) الأنفال آية (60) وأن من القوة قوة الجسد
والبنيان


ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم يخبرنا
(المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف ) رواه مسلم أي أن الله سبحانه
وتعالى يحب المؤمن القوي البنية الممارس للرياضة أكتر من الغير ممارس لها


وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يسابق زوجته
عائشة فتسبقه ويعاود السباق فيسبقها فيمازحها قائلا هذه بتلك


وصارع النبي محمد صلى الله عليه وسلم أكبر
مصارعي الجزيرة العربية فصرعه


وكان له صلى الله عليه وسلم ناقة تسمى
العصباء فجاء أعرابي بناقته فسبقها فشق ذلك على الصحابة فقال لهم النبي صلى الله
عليه وسلم معلما إياهم ما يسمى اليوم بالروح الرياضية ((حق على الله مارفع شيئا من
أمور الدنيا إلا وضعه ))


فكما ذكرت فالإسلام يحث على ممارسة الرياضة
لا المشاهدة وفقط ،كما نرى اليوم الملايين من المواطنين كل علاقتهم بالرياضة هي
المشاهدة والتحليل لا الممارسة مما أدى إلا انتشار أمراض السنة وارتفاع معدلاتها في
الوطن العربي وخاصة بين الأطفال والشباب


ثانيا: تصايحت وسائل الإعلام في كلا البلدين
الشقيقين كل يستنفر مواطنيهم ويؤجج مشاعر العداء تجاه مواطني البلد الآخر وهذا
يذكرني بما حدث بين المهاجرين والأنصار


حينما تلاحى رجال من الأنصار والمهاجرين
ورفعوا السيوف في وجه بعضهم البعض فجاء النبى صلى الله عليه وسلم ورأى المشهد فقال
كلمة لا تزال تقرع آذان المسلمين إلى أن تقوم الساعه ( أبدعوى الجاهلية وأنا بين
أظهركم دعوها فإنها منتنه )



فعلى كل جزائرى ومصرى أن يسد أذنيه عن قول كل داع
للفتنه والفرقه وتأجيج روح العصبية والجاهليه وأن يفتح عقله وقلبه لقول الله عز
وجل


( إنما المؤمنون أخوة فأصلحوا بين أخويكم ) الحجرات آيه 10

ثم قول رسول الله
صلى الله عليه وسلم


( أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم دعوها فإنها منتنه )





. وخاصة
أن الخلاف وإثارة الفتنة والوقيعة بين الشعبين الشقيقين والاخوه فى الدين من أجل
لعبة تقام فى ملعب وهى ليست من الضروريات ولا من الحاجات بل هى من التحسينات فلا
يجوز أن نهدم فريضة وضرورة هى الأخوة والوحده بين شعبين مسلمين من أجل لعبه وكما
قال شيخنا العلامه القرضاوى أغلقوا أندية الكره وابقوا إخوانا متحدين
.









ثالثا :كثر الحديث فى كل وسائل الاعلام المسموعة
والمقرؤة والمرئية أننا الفراعنه أبناء الفراعنه ليزرع هذا المفهوم فى عقول الناشئه
وإننا هنا نذكر بقول عمر رضى الله عنه للمسلمين حتى تقوم الساعه





( نحن قوم أعزنا
الله بالسلام فإن ابتغينا العزة فى غيره أذلنا الله )






وإنى لأذكر مقطعا من نص
أدبى بمنهج المرحلة الثانوية بالسبعينات من القرن الماضىولا أدرى لماذا حذف من
المنهج





(إن الدين هو الوعاء الشامل للوطنية وغير الوطنيه ولذلك تجد أن كل متدين
وطنى وليس كل وطنى متدين ).











رابعا : الله
عز وجل يعلمنا ويؤدبناماذا نفعل بعد الهزيمه
.هل نتصايح ونتلاوم ونصب جام غضبنا على بعضنا البعض والطرف المنافس الفائز أم ماذا
نفعل ؟

يقول سبحانه وتعالى ( أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل
هو من عند أنفسكم إن الله على كل شئ قدير )آل عمران آيه 165

فقد نزلت هذه الآيه
تعقيبا على أحداث غزوة أحد . فالله سبحانه وتعالى يعلمنا أن ساعة الهزيمه والفشل

لا
بد من وقفة مع النفس للمراجعه والتقييم لرصد أسباب الهزيمه ووضع خطة معالجه لهذه
الاسباب لتجاوز هذه الهزيمه وتحويلها إلى نصر
.





خامسا :




لا شك أن حدوث هذه الفتنة والوقيعة ووصولها
لهذا المستوى ساهم فيه تقاعس المسؤلين فى كلا البلدين فى تحمل والقيام بمسؤلياتهم
تجاه الموقف .!!!


ماذا كان يحدث لو ظهر المسؤل الجزائرى فى البمباراه وهو يحمل علم
مصر وكذلك المسؤل المصرى يحمل العلم الجزائرى ؟!!!


ماذا كان يحدث لو خرج ممثل
الخارجيه فى كلا البلدين ليصرح بعد تحقيق نزيه عادل يبين فيه حقيقة الاحداث وأن
مارتكب من جرائم واعتدائات ماهى إلا من فعل الغوغاءلا تمثل كلا الشعبين الشقيقين
وسينالوا جزائهم بدلا من ترك الناس أسرى الشائعات وتلقيقات المغرضين والمندسين


(
وقد تردد أن السلطات المصرية قامت بترحيل صحفى صهيونى اندس بين صفوف المشجعين
الجزائريين ملتفا بالعلم الجزائرى وهو الذى قام ببث صور مفبركه لستة قتلى من
المشجعين الجزائريين . )





ولكن هؤلاء المسؤلين فشلوا فى القيام بدورهم بعد فشلهم فى
معارك الامة الحقيقيه . فشلوا فى معركة إصلاح التعليم ومعركة الاصلاح السياسى
ومعركة الاصلاح الاقتصادى وإطعام شعوبهم ومعركة محاصرة والقضاء على الامراض التى
تفشت وأصبحت وباءا يأكل أجساد الاطفال والكبار فشلو فى معركة الاصلاح الاجنماعى
ومحاصرة الانهيار الحضارى والاخلاقى ثم فشلوا فى معركة تحرير المقدسات الاسلاميه من
يد الصهاينه فكما يفشلون فى الجد نراهم اليوم يفشلون فى اللعب .









سادسا :





هذا التركيز الشديد من قبل وسائل الاعلام
على مباراة لكرة القدم وتجاهل لقضايا وأحداث هامه وخطيره تزامنت مع هذا اللغطلم تنل
هذه القضايا والاحداث شيئا من الاهتمام وكأن شيئا متعمدا نذكر منها على سبيل
المثال لا الحصر :









أولا :





قبل المباراه الاخيره بالسودان أعلن الكيان
الصهيونى وضع حجر الاساس لمستوطنات جديده بالقدس فى غفلة الملايين من المسلمين
والعرب عن مقدساتهم بلعبة كرويه يتقاتلون عليهاوصدق فينا قول القائل ( نحن العرب
نحارب فى اللعب ونلعب فى الحرب !!!! )









ثانيا :




وفاة عالم من علماء الامه الفقيد الدكتور
مصطفى محمود الذى كان له دور فى فضح حقيقة الصهاينه ومخططاتهم وكذلكوفاة رمز من
الرموز الوطنيه وزير الدفاع الاسبق أمين هويدى مخطط وصانع الكثير من العمليات
الاستخباراتيه ضد العدو الصهيونى .



ثالثا :




حصول الاستاذ محمد فريد عبد الخالق الذى يبلغ
من العمر 94 عاما على درجة الدكتوراه من كلية الحقوق جامعة القاهره بتقدير أمتياز
مع مرتبة الشرف وأوصت اللجنه بطبع رسالته على نفقة الجامعه وتبادلها بين الجامعات
والمؤسسات العلميه لتميزها فلماذا لم يقدم هذا النموذج المتميز فى وسائل الاعلام
لشباب الامة كقدوه لزرع قيمة الجهاد من أجل التحصيل العلمى حتى آخر نفس من أجل
انتشال الامه من رقدتها وندهورها العلمى والحضارى !!!!؟



وأخيرا :




نتوجه بنداء لكل جزائرى ومصرى أروا الله من
أنفسكم خيرا ( يا خير أمة أخرجت للناس ) ولا تكونوا صورة سيئه لدينكم فتفتنوا
الشعوب الغربية وتصدوهم عن دين
الله



بقلم د .مصطفى
شلبى



مقال متزن وسط جو عدائى غريب
يحذر وينبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المجد



عدد المساهمات : 688

مُساهمةموضوع: رد: إلى الشعبين الجزائرى والمصرى أفيقوا من غفوتكم   الأحد نوفمبر 22, 2009 3:39 pm

بارك الله فيك الكلمات الصائبة
هي فتنة أشعلتها وسائل الإعلام في كلا البلدين
نسأل الله العافية
ولا ننسى ان أول مستفيد هو الكيان الصهيوني
فكما ذكرت حجر اساس لأحد المستوطنات كان في خضم النزاع بين البلدين وفي وحل الخلافات بينهما
ندعو الجميع للتعقل
فلو افترضنا انه فيه اعتداءات على المناصرين فلقد كان من الجانبين ولم يكن من رجال اسوياء بل من متطرفين فهم شواذ والشاذ لا يقاس عليه هذا من جهة
ومن جهة اخرى
وسائل الإعلام قدمت للقضية أكثر مما تستحق بل وتحاول لحد الان زرع الضغينة في نفوس الطرف ضد الطرف الآخر

فنحاول تجنب وسائل الإعلام
ولنضع بين أعيننا التاريخ الحافل بأخوة الشقيقين المصريين
وبقومية الشعبية
وبمظلة الإسلام التى تجمعهما واللغة التى توحدهما

بارك الله فيك مستشارنا الوكيل


لدينا مدونة خاصة في المقالات الهادفة هذا هو الرابط

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أي شخص يرغب في كتابة مقالاته على المدونة ما عليه سوى ان يقدم طلب في رسالة على البريد التالي:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elanin.purforum.com
أحمد الوكيل



التخصصّ+المستوى : ماجستير
عدد المساهمات : 363
الـسـنّ : 49

مُساهمةموضوع: رد: إلى الشعبين الجزائرى والمصرى أفيقوا من غفوتكم   الأحد نوفمبر 22, 2009 6:09 pm

جزاك الله خيرا اخى المجد

المشكلة الآن ان العقلاء والمفكرون الجادون
يحجمون عن أبداء رأيهم فى خضم الحملة الاعلامية المسعورة بين البلدين

لان الجميع من المتسلقين والمنافقين يركبون الموجة

والصوت العاقل متهم بالخيانة والعمالة

لم اشاهد فى البلدين مثل هذة الحملة المسعورة عندما كانت اسرائيل تخنق غزة واهلها وتقصفهم بالطائرات وسط حصار محك وصل الى حصار غذائى

اعتقد والله أعلم

ان الاعلام تم اعطاؤة الضوء الاخضر من اعلى المستويات للبدء فى هذة الحملة كل بلد ضد الآخر

حتى البعض فى بلدى فى بعض المنتديات يتهموننى انى غير مصرى وعميل

فقط لانى انظر للموضوع بعقلانية وموضوعية

ولا اريد للاعلام ان يقود سياسة دول

شكرى لتفهمكم وعمق مشاعركم

وروابط مئات السنين

لن يفسدها مجموعة من الغوغاء
واقصد بالغوغاء ليس من اشتبكوا وضربوا من الجهتين فهم صغار متعصبين نلتمس لهم عذر الصغر والتعصب

ولكن الغوغاء هم من يقودون حملة مسعورة وهم المفروض نخبة فكانوا نكبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المجد



عدد المساهمات : 688

مُساهمةموضوع: رد: إلى الشعبين الجزائرى والمصرى أفيقوا من غفوتكم   الأحد نوفمبر 22, 2009 6:26 pm

أحمد الوكيل كتب:
جزاك الله خيرا اخى المجد

المشكلة الآن ان العقلاء والمفكرون الجادون
يحجمون عن أبداء رأيهم فى خضم الحملة الاعلامية المسعورة بين البلدين

لان الجميع من المتسلقين والمنافقين يركبون الموجة

والصوت العاقل متهم بالخيانة والعمالة

لم اشاهد فى البلدين مثل هذة الحملة المسعورة عندما كانت اسرائيل تخنق غزة واهلها وتقصفهم بالطائرات وسط حصار محك وصل الى حصار غذائى

اعتقد والله أعلم

ان الاعلام تم اعطاؤة الضوء الاخضر من اعلى المستويات للبدء فى هذة الحملة كل بلد ضد الآخر

حتى البعض فى بلدى فى بعض المنتديات يتهموننى انى غير مصرى وعميل

فقط لانى انظر للموضوع بعقلانية وموضوعية

ولا اريد للاعلام ان يقود سياسة دول

شكرى لتفهمكم وعمق مشاعركم

وروابط مئات السنين

لن يفسدها مجموعة من الغوغاء
واقصد بالغوغاء ليس من اشتبكوا وضربوا من الجهتين فهم صغار متعصبين نلتمس لهم عذر الصغر والتعصب

ولكن الغوغاء هم من يقودون حملة مسعورة وهم المفروض نخبة فكانوا نكبة

صراحة حسب اعتقادي ان الحملة الاعلامية المسعورة قد أتت ثمارها الى حد ما
يعني هذه الحملة تخدم بعض الأطراف وطبعا المساهمين في تسعيرها
فالعلاقة بين الشعبين من الناحية الرياضية قد تشققت ولا نقول هدمت فتهديم العلاقات غير ممكن مادام أن هناك أشراف في كلا الطرفين
أما من الناحية الدبلوماسية حدث تشنج بسيط والتجارب السياسية لكلا البلدين أعتقد ان لها القدرة على تجاوز هذا بالنظر للخبرة فما فات الشعبين من محن وأزمات يجعل من هذا التشنج بسيط جدا بل شبيه بزلة الرجل في درج منزله

أما الشخير (الحملة الاعلامية) فسينتهي مع نهاية النوم والرقاد
هي ايام وتنتهي فأخوة البلدين من الصعب تدنيسها

لست عميلا يا أحمد بل
إذا أتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة باني كامل


لدينا مدونة خاصة في المقالات الهادفة هذا هو الرابط

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أي شخص يرغب في كتابة مقالاته على المدونة ما عليه سوى ان يقدم طلب في رسالة على البريد التالي:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elanin.purforum.com
ماجدة محمد




التخصصّ+المستوى : ليسانس
عدد المساهمات : 29
الـسـنّ : 38

مُساهمةموضوع: رد: إلى الشعبين الجزائرى والمصرى أفيقوا من غفوتكم   الإثنين نوفمبر 23, 2009 2:00 am

بارك الله فيكم، الأمة والحمد لله مازالت بخير بوجود عقلاء أمثالكم.، وأقول لسيادة المستشار بأن المخطئ لا يحب سماع صوت الحقيقة ، لكن أقول ان تنصر الله ينصرك ، فما دامت كلماتك تحمل غيرة على هذه الأمة بماضيها وحاضرها ومستقبلها، فهي الأعلى بإذن الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد الوكيل



التخصصّ+المستوى : ماجستير
عدد المساهمات : 363
الـسـنّ : 49

مُساهمةموضوع: رد: إلى الشعبين الجزائرى والمصرى أفيقوا من غفوتكم   الإثنين نوفمبر 23, 2009 1:25 pm

أقسم بالله

أن ما أشاهدة على الشبكة وفى الفضائيات يجعل أى مسلم يبكى أسفا على ماوصلنا الية

ما كل هذا العداء الاعلامى

ما الهدف

فليختلف الساسة كما يشاؤون فهى سمة عربية قديمة

وكانت الشعوب بعيدة عن هذا الخلاف

ولكن

الحملة الآن لبث الكراهية بين الشعوب وهو أسلوب جديد انقاد الية الشباب فى الجانبين استنادا الى الحملة الاعلامية التى لا اجد التوصيف المناسب لها

وهذا النجاح للحملة وادارتها يلقى بالكثير من الشبهات عن تخطيط مسبق غير عربى نجح فى استدراج الطرفين الى هذة الهوة من الشقاق

لم اجد كلمة موضوعية واحدة فى الحملة الاعلامية من كل بلد ضد الآخر

عواطف تم شحنها بكل ما تملك كل دولة من اعلام

وسواء اخطأ مجموعة من المتعصبين فى القاهرة او فى السودان

من مصر او الجزائر

هل هذا يستدعى كل مايحدث

اريد ان افهم فقط

هل الموضوع فعلا موضوع خلاف كروى

انها حالة غوغائية

بمعنى ان الغوغائية هى غياب صوت العقل ويقود الغوغاء


اللهم اهد ولاة امورنا

واهد اعلامنا

واهد شبابنا

ولنجعل من ديننا وعلمنا وثقافتنا هى طريقنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ماجدة محمد




التخصصّ+المستوى : ليسانس
عدد المساهمات : 29
الـسـنّ : 38

مُساهمةموضوع: رد: إلى الشعبين الجزائرى والمصرى أفيقوا من غفوتكم   الإثنين نوفمبر 23, 2009 4:49 pm

رب ضارة نافعة، لقد تكلمت الأطراف التي تبث الشحناء بين الشعبين عن كل ما قدمه البلدين والشعبين لبعضهما ، لذا فإن من مسؤولية كل أب وأم أن يشرحا لأولادهما حقيقة ما يجمع بيننا وبين اخواننا في مصر وأنه لن يزول لمجرد عبارات تافهة من هنا أو من هناك.
بارك الله فيك أ.أحمد الوكيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lakhdar



التخصصّ+المستوى : tss
عدد المساهمات : 9
الـسـنّ : 61

مُساهمةموضوع: رد: إلى الشعبين الجزائرى والمصرى أفيقوا من غفوتكم   الإثنين نوفمبر 23, 2009 9:47 pm

mes freres algeriens et egyptiens vous etes entres dans une impasse ne devier pas de votre objectif principal et sacré celui de la science et du savoir, laisser la saleté aux politiciens, vous etes des universitaires digne de se nom penser seulement a votre forum et le savoir .eviter d'aborder les sujets qui ne vous donnent aucun fruit. rester attachés freres comme le preconise notre islam et notre prophete,rester loin de ses evenements ca ne vous interesse ni de pres ni de loin et personne n'ausera venir vous apprendre comment devenir patriotique .viva algeria,viva egyptia tant qu'il aura des hommes dignes et bon musulmans des deux peuples .

enfin mes sinceres amitiées aux freres egyptiens.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد الوكيل



التخصصّ+المستوى : ماجستير
عدد المساهمات : 363
الـسـنّ : 49

مُساهمةموضوع: رد: إلى الشعبين الجزائرى والمصرى أفيقوا من غفوتكم   الإثنين نوفمبر 23, 2009 10:49 pm

الحقيقة ان مشاعركم تتطابق مع مشاعرى

قلبى كل يوم جديد تثقلة الهموم مما يحدث

الاعلاميين الاعلاميين الاعلامين ومن اعطاهم الضوء الاخضر فى البلدين

عندنا

حين بدأت الاحداث بعد مبارة القاهرة وحاول بعض الغوغائين الاعتداء على المصريين
واؤكد بعض

كانت جميع المكالمات من الذين يتعرضون لهذة الاعتداءات

انهم عاشوا فى الجزائر سنين طويلة تراوحت بين 3 و15 سنة
ولم يشعروا انهم فى غربة وانهم يتعاملون بمنتهى الطيبة والاحترام

ومنهم من قال انة سافر وعمل فى معظم الدول العربية ولم يشعر بالراحة والطمائنينة سوى فى الجزائر

اذا

هذا ماسمعتة بنفسى فى القنوات التليفزيونية المصرية وليس الجزائرية

كيف يسىء البعض من الاعلاميين الآن الى الشعب الجزائرى كلة

ومما اشاهدة على الشبكة العنكبوتية نفس الحال بالنسبة للجزائر

بمعنى الشعبي كانوا على رأى المثل الشعبى المصرى سمن على عسل وهو تعبير يعبر عن منتهى الوفاق والمحبة

كيف نجح الاعلام فى عكس الصورة وتحولت الى نوع من الكراهية بين العامة الذين يقودهم الاعلام

لو كنت رئيس اكاديمية الاعلام

لجعلت جميع رسائل الماجستير والدكتوراة لجميع الباحثين لدراسة هذة الظاهرة الجديدة على العالم كلة

ومن المؤكد ان أسرائيل تدرس الآن هذة الظاهرة للمزيد من الاستفادة لها

هناك أخطاء مصرية نعم
هناك أخطاء جزائرية نعم

لكن هل حل الاخطاء بالمزيد من الخطأ من الطرفين

شباب غاضب غير مسؤل من الناحيتين يتسبب فى كل هذا

هل يقود الامة الاسلامية اعلام موجة يزيد النار اشنعالا

اين الحكماء فى السياسة فى البلدين

هل هذة الكرامة

كل بلد يقول الكرامة

الشباب يقول الكرامة

بينما الكرامة اهينت للعرب والمسلمين بما يحدث

ويا أعلام

كانت صور المسلمين المقتولين بالآلاف فى البوسنة تنشر فى جميع انحاء العالم ولم تنشروها وتجاهلتموها

وكل الاهتمام الآن بزجاج مكسور فى الجانبين

ومعركة بين مشجعين من الجانبين

كانت غزة تحترق وشعبها يضرب بالقنابل ولم نشاهد مثل هذا الهوس الاعلامى

ياحكماء العرب

وياحكام العرب جميعا

هذة بداية والكارثة قادمة

افيقوا يرحمكم الله

سـأذكر واقعة أخرى تبين كيف يدور اعلامنا فى فلك السياسة

عندما قام صدام حسين بقصف الاكراد بالنابلم تم قتل حوالى 50 الف كردى نساء وأطفال وشيوخ
كانت صور الجثث المحترقة تنشر فى جميع انحاء العالم عدا الدول العربية وتعالت الصرخات فى كل العالم عدا الدول العربية
(لا انتقد صدام ولا غيرة) هى محاولة لمعرفة كيف يسير اعلامنا العربى

هل توجد رسائل تناقش هذة الظاهرة
لعلنا نتعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
walidzak




التخصصّ+المستوى : ماستر
عدد المساهمات : 23
الـسـنّ : 47

مُساهمةموضوع: رد: إلى الشعبين الجزائرى والمصرى أفيقوا من غفوتكم   الأربعاء نوفمبر 25, 2009 10:47 am

بارك الله فيك الكلمات الصائبة
هي فتنة أشعلتها وسائل الإعلام في كلا البلدين
نسأل الله العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إلى الشعبين الجزائرى والمصرى أفيقوا من غفوتكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الأقـسـام الـعـامـّـة :: الـمـلـتـقـى الـعـأمّ-
انتقل الى: