الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 د مصطفى محمود ومؤلفاتة.......فى ذمة الله المفكر الكبير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد الوكيل



التخصصّ+المستوى : ماجستير
عدد المساهمات : 363
الـسـنّ : 49

مُساهمةموضوع: د مصطفى محمود ومؤلفاتة.......فى ذمة الله المفكر الكبير   الأحد نوفمبر 01, 2009 3:30 am


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، مفكر وطبيب وكاتب وأديب مصري. هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف وينتهي نسبه إلى عليّ زين العابدين. وكان توأما لأخ توفي في نفس عام مولده. توفي والده عام 1939 بعد سنوات من الشلل، درس الطب وتخرج عام 1953 ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960 تزوج عام 1961 وانتهى الزواج بالطلاق عام 1973 رزق بولدين "أمل" و "أدهم". تزوج ثانية عام 1983 وانتهى هذا الزواج أيضا بالطلاق عام 1987.

[SIZE="4"][color:649c="Blue"]ألف 89 كتابا منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة .[/SIZE]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
قدم الدكتور مصطفى محمود 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان) وأنشأ عام 1979 مسجده في القاهرة المعروف بـ "مسجد مصطفى محمود" ويتبع له ثلاثة ‏مراكز‏ ‏طبية‏ تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظرا لسمعتها الطبي[color:649c="Blue"]ة، ‏وشكل‏ ‏قوافل‏ ‏للرحمة‏ ‏من‏ ستة عشر ‏طبيبًا‏، ‏ويضم المركز‏ أربعة ‏مراصد‏ ‏فلكية‏ ، ‏ومتحفا ‏للجيولوجيا‏، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ‏ويضم‏ ‏المتحف‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الصخور‏ ‏الجرانيتية،‏ ‏والفراشات‏ ‏المحنطة‏ ‏بأشكالها‏ ‏المتنوعة‏ ‏وبعض ‏الكائنات‏ ‏البحرية‏.

[SIZE="6"][color:649c="Red"]
تاريخه الفكري[/SIZE]

في أوائل القرن الفائت كان الإلحاد هو التيار الأوسع انتشارا، لم يكن البنا قد ظهر بعد ليشكل أكبر فصيل إسلامي عربي,
تلك الفترة التي ظهر فيها مقال لماذا أنا ملحد؟ لـإسماعيل أدهم
وأصدر طه حسين كتابه في الشعر الجاهلي،
وخاض نجيب محفوظ أولى تجارب المعاناة الدينية والظمأ الروحي
[color:649c="Red"]كان "مصطفى محمود" وقتها بعيدا عن الأضواء لكنه لم يكن بعيدا عن الموجة السائدة وقتها, تلك الموجة التي أدت به إلى أن يدخل في مراهنة عمره التي لا تزال تثير الجدل حتى الآن.
[SIZE="6"][color:649c="Red"] بداياته[/SIZE]

عاش مصطفى محمود في مدينة طنطا بجوار مسجد "السيد البدوي" الشهير الذي يعد أحد مزارات الصوفية الشهيرة في مصر؛ مما ترك أثره الواضح على أفكاره وتوجهاته.

بدأ حياته متفوقًا في الدراسة، [color:649c="Red"]حتى ضربه مدرس اللغة العربية؛ فغضب وانقطع عن الدراسة مدة ثلاث سنوات

إلى أن انتقل هذا المدرس إلى مدرسة أخرى فعاد مصطفى محمود لمتابعة الدراسة.وفي منزل والده أنشأ معملاً صغيرًا يصنع فيه الصابون والمبيدات الحشرية ليقتل بها الحشرات، ثم يقوم بتشريحها، وحين التحق بكلية الطب اشتُهر بـ"المشرحجي"، نظرًا لوقوفه طول اليوم أمام أجساد الموتى، طارحًا التساؤلات حول سر الحياة والموت وما بعدهما.
[SIZE="6"][color:649c="Red"]اتهامات واعترافات[/SIZE]

نذكر هنا أن مصطفى محمود كثيرا ما اتهم بأنَّ أفكاره وآراءه السياسية متضاربة إلى حد التناقض؛ إلا أنه لا يرى ذلك، ويؤكد أنّه ليس في موضع اتهام،[color:649c="Red"] وأنّ اعترافه بأنّه كان على غير صواب في بعض مراحل حياته هو ضرب من ضروب الشجاعة والقدرة على نقد الذات، وهذا شيء يفتقر إليه الكثيرون ممن يصابون بالجحود والغرور، مما يصل بهم إلى عدم القدرة على مواجهة أنفسهم والاعتراف بأخطائهم,
[SIZE="6"][color:649c="Red"]مصطفى محمود والوجودية[/SIZE]

يتزايد التيار المادي في الستينات وتظهر الفلسفة الوجودية، لم يكن (مصطفى محمود) بعيدا عن ذلك التيار الذي أحاطه بقوة،
[color:649c="Blue"]

"ا[color:649c="Red"][SIZE="4"]حتاج الأمر إلى ثلاثين سنة من الغرق في الكتب، وآلاف الليالي من الخلوة والتأمل مع النفس، وتقليب الفكر على كل وجه لأقطع الطرق الشائكة، من الله والإنسان إلى لغز الحياة والموت، إلى ما أكتب اليوم على درب اليقين[/SIZE]"
ثلاثون عاما من المعاناة والشك والنفي والإثبات، ثلاثون عاما من البحث عن الله!،
قرأ وقتها عن البوذية والبراهمية والزرادشيتة ومارس تصوف الهندوس القائم عن وحدة الوجود حيث الخالق هو المخلوق والرب هو الكون في حد ذاته وهو الطاقة الباطنة في جميع المخلوقات, تلك النظرية التي تركت ظلالا على التصوف الإسلامي, الثابت أنه في فترة شكه لم يلحد فهو لم ينفِ وجود الله بشكل مطلق؛ ولكنه كان عاجزا عن إدراكه، كان عاجزا عن التعرف على التصور الصحيح لله, هل هو الأقانيم الثلاثة أم يهوه أو ( كالي) أم أم أم.... !

[color:649c="Blue"]لاشك أن هذه التجربة صهرته بقوة وصنعت منه مفكرا دينيا خلاقا, لم يكن (مصطفى محمود) هو أول من دخل في هذه التجربة, فعلها الجاحظ قبل ذلك, فعلها حجة الإسلام أبو حامد الغزالي, فعلها ديكارت تلك المحنة الروحية التي يمر بها كل مفكر باحث عن الحقيقة, ان كان الغزالي ظل في محنته 6 أشهر فان مصطفى محمود قضى ثلاثين عاما !

ث[SIZE="4"]لاثون عاما أنهاها بأروع كتبه وأعمقها (حوار مع صديقي الملحد), (رحلتي من الشك إلى الإيمان), (التوراة), (لغز الموت), (لغز الحياة), وغيرها من الكتب شديدة العمق في هذه المنطقة الشائكة..المراهنة الكبرى التي خاضها لا تزال تلقى بآثارها عليه حتى الآن كما سنرى لاحقا.[/SIZE]

ومثلما كان الغزالي كان مصطفى محمود؛ الغزالي حكى عن الإلهام الباطنى الذي أنقذه بينما صاحبنا اعتمد على الفطرة، حيث الله فطرة في كل بشري وبديهة لا تنكر, يقترب في تلك النظرية كثيرا من نظرية (الوعي الكوني) للعقاد
اشترى قطعة أرض من عائد أول كتبه (المستحيل)، وأنشأ به جامع مصطفى محمود به 3 مراكز طبية ومستشفى وأربع مراصد فلكية وصخورا جرانيتية!.
[SIZE="5"][color:649c="Red"] العلم والإيمان[/SIZE]

يروى مصطفى محمود أنه عندما عرض على التلفزيون مشروع برنامج العلم والإيمان, وافق التلفزيون راصدًا 30 جنيه للحلقة
!، وبذلك فشل المشروع منذ بدايته إلا أن أحد رجال الأعمال علم بالموضوع فأنتج البرنامج على نفقته الخاصة ليصبح من أشهر البرامج التلفزيونية وأوسعها انتشارا على الإطلاق، لازال الجميع يذكرون سهرة الإثنين الساعة التاسعة ومقدمة الناى الحزينة في البرنامج وافتتاحية مصطفى محمود (أهلا بكم)![SIZE="5"][color:649c="Black"] إلا أنه ككل الأشياء الجميلة كان لا بد من نهاية, للأسف هناك شخص ما أصدر قرارا برفع البرنامج من الخريطة!![/SIZE]
[SIZE="6"][color:649c="Red"] الأزمات[/SIZE]

تعرض لأزمات فكرية كثيرة كان أولها عندما[color:649c="Red"] قدم للمحاكمة بسبب كتابه (الله والإنسان) وطلب عبد الناصر بنفسه تقديمه للمحاكمة بناء على طلب الأزهر باعتبارها قضية كفر!..إلا أن المحكمة اكتفت بمصادرة الكتاب, بعد ذلك أبلغه الرئيس السادات أنه معجب بالكتاب وقرر طبعه مرة أخرى!.

كان صديقا شخصيا للرئيس السادات ولم يحزن على أحد مثلما حزن على مصرعه
يقول في ذلك
"كيف لمسلمين أن يقتلوا رجلا رد مظالم كثيرة وأتى بالنصر وساعد الجماعات الإسلامية ومع ذلك قتلوه بأيديهم."
وعندما عرض السادات الوزارة عليه رفض قائلا:
"أنا‏ ‏فشلت‏ ‏في‏ ‏إدارة‏ ‏أصغر‏ ‏مؤسسة‏ ‏وهي‏ ‏زواجي‏، ‏فقد‏ ‏كنت‏ ‏مطلقًا‏ ‏لمرتين‏، فأنا‏ ‏أرفض‏ ‏السلطة‏ ‏بكل‏ ‏أشكالها"

. فرفض مصطفى محمود الوزارة كما سيفعل بعد ذلك جمال حمدان مفضلا التفرغ للبحث العلمي

[color:649c="Red"][SIZE="6"] الأزمة الأكبر في حياته[/SIZE]

ن[color:649c="Red"][SIZE="4"]صل إلى الأزمة الشهيرة..أزمة كتاب الشفاعة, عندما قال إن الشفاعة الحقيقية غير التي يروج لها علماء الحديث..وقتها هوجم الرجل بألسنة حداد وصدر 14 كتابا للرد عليه على رأسها كتاب الدكتور محمد فؤاد شاكر أستاذ الشريعة الإسلامية.. كان ردا قاسيا للغاية دون أي مبرر.. واتهموه بأنه مجرد طبيب لا علاقة له بالعلم![/SIZE]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لم يراعِ أحد شيبة الرجل ولا تاريخه العلمي والديني وإسهاماته في المجتمع[color:649c="Red"] وفي لحظة حولوه إلى مارق خارج عن القطيع، حاول أن ينتصر لفكره ويصمد أمام التيار الذي يريد رأسه، إلا أن كبر سنه وضعفه هزماه في النهاية.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تقريبا لم يتعامل مع الموضوع بحيادية إلا فضيلة الدكتور نصر فريد واصل عندما قال:

[color:649c="Red"][SIZE="5"]"الدكتور مصطفى محمود رجل علم وفضل ومشهود له بالفصاحة والفهم وسعة الإطلاع والغيرة على الإسلام فما أكثر المواقف التي أشهر قلمه فيها للدفاع عن الإسلام والمسلمين والذود عن حياض الدين وكم عمل على تنقية الشريعة الإسلاميّة من الشوائب التي علقت بها وشهدت له المحافل التي صال فيها وجال دفاعا عن الدين".[/SIZE]
[SIZE="4"][color:649c="Blue"]
المثير للأسف أن الرجل لم ينكر الشفاعة أصلا!..رأيه يتلخص في أن الشفاعة مقيدة.. والأكثر إثارة للدهشة أنه اعتمد على آراء علماء كبار على رأسهم الإمام محمد عبده، لكنهم حمّلوه الخطيئة وحده.[/SIZE]

[SIZE="6"][color:649c="Red"]
اعتزاله الحالي
[/SIZE]
كانت محنة شديدة أدت به إلى أن يعتزل الكتابة إلا قليلا وينقطع عن الناس حتى أصابته جلطة مخيه عام 2003 ويعيش منعزلا وحيدا. وقد برع الدكتور مصطفى محمود في فنون عديدة منها الفكر والأدب، والفلسفة والتصوف، وأحيانا ما تثير أفكاره ومقالاته جدلا واسعا عبر الصحف ووسائل الإعلام. قال عنه الشاعر الراحل كامل الشناوي ”إذا كان مصطفى محمود قد ألحد فهو يلحد على سجادة الصلاة، كان يتصور أن العلم يمكن أن يجيب على كل شيء، وعندما خاب ظنه مع العلم أخذ يبحث في الأديان بدء بالديانات السماوية وانتهاء بالأديان الأرضية ولم يجد في النهاية سوى القرآن الكريم“.
[SIZE="5"]
أهم كتبه[/SIZE]

* الإسلام في خندق (أخبار اليوم)
* زيارة للجنة والنار (أخبار اليوم)
* عظماء الدنيا وعظماء الآخرة (أخبار اليوم)
* علم نفس قرآني جديد (أخبار اليوم)
* الإسلام السياسي والمعركة القادمة (أخبار اليوم)
* المؤامرة الكبرى (أخبار اليوم)
* عالم الأسرار (أخبار اليوم)
* على حافة الانتحار (أخبار اليوم)
* الله والإنسان (دار المعارف)
* أكل العيش (دار المعارف) قصص
* عنبر 7 (دار المعارف) قصص
* شلة الأنس (دار المعارف) قصص
* رائحة الدم (دار المعارف) قصص
* إبليس (دار المعارف)
* لغز الموت (دار المعارف)
* لغز الحياة (دار المعارف)
* الأحلام (دار المعارف)
* أينشتين والنسبية (دار المعارف)
* في الحب والحياة (دار المعارف)
* يوميات نص الليل (دار المعارف)
* المستحيل (دار المعارف) قصة
* الأفيون..(سيناريو)(دار المعارف)
* العنكبوت (دار المعارف)
* الخروج من التابوت (دار المعارف)
* رجل تحت الصفر (دار المعارف) قصة
* الإسكندر الأكبر (دار المعارف)
* الزلزال (دار المعارف)
* الإنسان والظل (دار المعارف)
* غوما (دار المعارف)
* الشيطان يسكن في بيتنا (دار المعارف)
* الغابة (دار المعارف)
* مغامرات في الصحراء (دار المعارف)
* المدينة (أو حكاية مسافر)(دار المعارف)
* اعترفوا لي (دار المعارف)
* 55 مشكلة حب (دار المعارف)
* اعترافات عشاق (دار المعارف)
* القرآن محاولة لفهم عصري(دار المعارف)
* رحلتي من الشك إلى الإيمان(دار المعارف)
* الطريق إلى الكعبة (دار المعارف)
* الله (دار المعارف)
* التوراة (دار المعارف)
* الشيطان يحكم (دار المعارف)
* رأيت الله (دار المعارف)
* الروح والجسد (دار المعارف)
* حوار مع صديقي الملحد (دار المعارف)
* محمد (دار المعارف)
* السر الأعظم (دار المعارف)
* الطوفان (دار المعارف)
* الأفيون..(رواية)(دار المعارف)
* الوجود والعدم (دار المعارف)
* من أسرار القرآن (دار المعارف)
* لماذا رفضت الماركسية (دار المعارف)
* نقطة الغليان (دار المعارف)
* عصر القرود (دار المعارف)
* القرآن كائن حي (دار المعارف)
* أكذوبة اليسار الإسلامي (دار المعارف)
* نار تحت الرماد (دار المعارف)
* أناشيد الإثم و البراءة (دار المعارف)
* جهنم الصغرى (دار المعارف)
* من أمريكا إلى الشاطئ الآخر (دار المعارف)
* أيها السادة اخلعوا الأقنعة (دار المعارف)
* الإسلام..ما هو؟ (دار المعارف)
* هل هو عصر الجنون؟ (دار المعارف).
* وبدأ العد التنازلي (دار المعارف).
* حقيقة البهائية (دار المعارف).
* السؤال الحائر (دار المعارف).
* سقوط اليسار (دار المعارف).
* قراءة للمستقبل (أخبار اليوم).
* ألعاب السيرك السياسي (أخبار اليوم).
* على خط النار (دار المعارف).
* كلمة السر (أخبار اليوم).
* الشفاعة (أخبار اليوم).
* الطريق إلى جهنم (أخبار اليوم).
* الذين ضحكوا حتى البكاء (أخبار اليوم).
* حياتي وفكري .. آرائي ومواقفي (دار المعارف).
* المسيخ الدجال (دار المعارف).
* سواح في دنيا الله (أخبار اليوم).
* إسرائيل البداية والنهاية (أخبار اليوم).
* ماذا وراء بوابة الموت (أخبار اليوم).
* الغد المشتعل (أخبار اليوم).
[SIZE="6"][color:649c="Red"]
تكريمه ثقافياً
[/SIZE]
بتاريخ الاثنين 2/6/2008 كتب الشاعر فيصل أكرم مقالاً في (الثقافية) - الإصدار الأسبوعي لصحيفة (الجزيرة) بعنوان (ذاكرة اسمها لغز الحياة.. ذاكرة اسمها مصطفى محمود) وطالب الصحيفة بإصدار ملف ( خاص) عن مصطفى محمود - تكريماً له، وبالفعل.. في تاريخ الاثنين 7/7/2008 صدر العدد الخاص من (الجزيرة الثقافية) وكان من الغلاف إلى الغلاف عن مصطفى محمود، ضم الملف كتابات لثلاثين مثقفاً عربياً من محبي [color:649c="Black"]مصطفى محمود، ومن أبرزهم: د. غازي القصيبي، د. زغلول النجار، د. إبراهيم عوض، د. سيّار الجميل.. وغيرهم من الأدباء والمفكرين والأكاديميين، بالإضافة إلى الشاعر فيصل أكرم الذي قام بإعداد الملف كاملاً وتقديمه بصورة استثنائية. كما ضم العدد الخاص، صوراً خاصة وكلمة بخط يد مصطفى محمود وأخرى بخط ابنته أمل.

[URL="http://www.al-jazirah.com/culture/2008/07072008/speuss.htm"][SIZE="6"]رابط العدد الخاص من (الجزيرة الثقافية):[/SIZE][/URL]
[SIZE="7"][color:649c="Black"]وفاته
[/SIZE][SIZE="6"]
توفى الدكتور مصطفى محمود فى الساعة السابعة والنصف من صباح السبت 31 أكتوبر 2009 الموافق 12 ذو القعدة 1430 هـ، بعد رحلة علاج استمرت عدة شهور عن عمر ناهز 88 عاما، و قد تم تشييع الجنازة من مسجد مصطفى محمود بالمهندسين[/SIZE][1].

ان شاء الله يتم وضع مؤلفاتة فى نفس الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد الوكيل



التخصصّ+المستوى : ماجستير
عدد المساهمات : 363
الـسـنّ : 49

مُساهمةموضوع: رد: د مصطفى محمود ومؤلفاتة.......فى ذمة الله المفكر الكبير   الأحد نوفمبر 01, 2009 3:54 am

مصطفى محمود مجموعة مقالات الدكتور مصطفى محمود


. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود من أسرار القرآن



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود 4 كتب لمصطفى محمود



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود 55 مشكلة حب.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود أسرائيل البداية والنهاية.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود أسرائيل النازية ولغة المحرقة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود أعترافات عشاق.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



مصطفى محمود أكذوبة اليسار الاسلامى.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود أكل عيش.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود أمريكا أمريكا.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود أناشيد الاثم والبراءة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود أينشتين والنسبية.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الأسكندر الأكبر.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الأنسان والظل.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الاحلام.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الأسلام السياسى والمعركة القادمة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الاسلام ماهو.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود التوراة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الحب القديم



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الخروج من التابوت



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الذين ضحكوا حتى البكاء


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الروح والجسد


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الزلزال


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود السؤال الحائر


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



مصطفى محمود السيرك السياسى



. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الشفاعة محاولة للفهم بين المؤيدين والمعارضين.



pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الشيطان يحكم جزئين


rar [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الشيطان يسكن فى بيتنا


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود العنكبوت


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الغد المشتعل [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود القرآن كائن حى


. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود القرآن محاولة لفهم عصرى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود المؤامرة الكبرى ماذا يجرى وراء الستار.


pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الماركسية والاسلام


.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود المسيخ الدجال


.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود بحث فى الوجود والعدم


pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود جهنم الصغرى


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود حكايات مسافر



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود حوار مع صديقى الملحد



.rar [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود حذار لاهم تقدميون ولاعلميون ولا موضوعيون



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود رأيت الله.


pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



مصطفى محمود رجل تحت الصفر


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود رحلتى من الشك الى الايمان.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود رواية الأفيون


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود زيارة للجنة والنار



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


محمود سواح فى دنيا الله


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود شلة الأنس



rar [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود عالم الأسرار


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود عصر القرود


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود عظماء الدنيا وعظماء الآخرة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود علم نفس قرآنى جديد


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود على حافة الانتحار



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود على خط النار


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود عنبر7


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود فى الحب والحياة


pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود قراءة المستقبل


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود كلمة السر


rar [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود لغز الموت


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود ماذا وراء بوابة الموت


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود محاولة لفهم الشفاعة


.rar [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود محمد ص محاولة لفهم السيرة النبوية


.pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود مغامرة فى الصحراء


pdf [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود مقتطفات من كتاب الروح والجسد


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود نار تحت الرماد


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود يوميات نص


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود هل هو عصر الجنون


. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود الأسلام فى خندق



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



مصطفى محمود السر الاعظم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


مصطفى محمود السؤال الحائر



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] pdf pdf rar pdf pdf pdf pdf rar rar pdf Pdf rar pdf
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد الوكيل



التخصصّ+المستوى : ماجستير
عدد المساهمات : 363
الـسـنّ : 49

مُساهمةموضوع: رد: د مصطفى محمود ومؤلفاتة.......فى ذمة الله المفكر الكبير   الأحد نوفمبر 01, 2009 4:07 am

لقراءة كل مقال اضغط على الرابط الخاص بالمقال



فيما لم أستطع إلاّ.. (شكراً مصطفى محمود)
فيصل أكرم


يقول الناقد الراحل جلال العشري، على الغلاف الخلفيّ لكتابه الصادر عام 1989 بعنوان (مصطفى محمود شاهد على عصره):
إن أية محاولة لمعرفة مصطفى محمود.. إنما هي في حقيقتها محاولة لمعرفة الله والإنسان والعالم، وعلاقة كلّ.. بالاثنين الآخرين!
ويقول أيضاً، في متن الكتاب:
(الواقع أن مصطفى محمود، بتركيزه على خاصية الاستمرار الإنساني أو التواصل الحضاري، إنما يتجاوز تلك الصلة الضيقة التي تربطه بمجتمع ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مصطفى محمود:
اعتراف الآخر واغتراف الذات
بعد الشك
د. إبراهيم بن عبد الرحمن التركي


** كان ذلك منذ زمن بعيد في فترة أعقبت انفتاحاً فكرياً لم نشهده، ورأينا آثاره؛ ففي مكتبة المعهد العلمي (الديني) أعداد قديمة من مجلة (روز اليوسف) و(صباح الخير)، وفي إحداهما (لا يذكر) عمود أسبوعي للدكتور مصطفى محمود عنوانه -إن لم تخنه الذاكرة التي ما عادت بكراً- : (اعترفوا لي).
** قرأ فيها: (نحن في عصر الذرة ولسنا في عصر الصلاة) ولم تمسها -حينها- يد الرقيب، وكان يقرأ -متزامناً- كتابه ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

إنه.. مصطفى محمود


مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، ولد عام 1921، وكان توأماً لأخ توفي في العام نفسه، وعاش مصطفى في مدينة طنطا في جوار مسجد (السيد البدوي) الشهير الذي يعد أحد مزارات الصوفية الشهيرة في مصر. بدأ حياته متفوقًا في الدراسة، حتى ضربه مدرسٌ للغة العربية؛ فاكتأب ورفض الذهاب إلى المدرسة ثلاث سنوات، وما إن رحل ذلك المدرس عن مدرسته، حتى عاد مصطفى للدراسة وبدأت تظهر موهبته وعلامات تفوقه وحبه للعلم.. وفي منزل ...>>>...


إنها دعوة حب ووفاء
أحمد صالح الصالح (مسافر) *


النسيان نعمة كبيرة للإنسان في أحوال كثيرة، في خضم هذه الحياة.. فكم من الآلام والأحداث الموجعة والمفجعة تمر بالإنسان ويعيش ساعاتها جزعاً وألماً وتسخُّطاً.. وقد يعيشها صبراً واحتساباً.. ثم مع الزمن ينسى ويعيش بعدها حياة الأمل ولحظات السعادة.. ويتفاعل مع الحياة يعمل ويبدع متواصلاً مع مجتمعه، ومتفاعلاً مع تطلعاته في هذه الحياة، وكأنه لم تمر به ساعة حزن ولا مسَّةُ ضر.. ولكن هل كل نسيان ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

كلمة.. عن مصطفى محمود
د.غازي القصيبي


أعجبتُ بكتابات هذا الرجل..
منذ أن كنتُ طالباً ناشئاً في الجامعة - وكان هو، ملء السمع والبصر..
كاتباً شهيراً يسطّر المقالات،
ويدبّج الروايات،
ويجيبُ على رسائل القراء..!
وكان، منذ أن بدأ مسيرته الفكرية، باحثاً عن الحقيقة.. متلهّفاً إلى الوصول إليها..
أو إلى شيء منها..
وقاده بحثه إلى أكثر من منعطف،
وساقته مسيرته إلى أكثر من صحراء..
وأخيراً،
انتهى به بحثه في واحة الإيمان..
وروى قصة ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

كُتبه نَفَدَت
الياس لحود*


حين سألني صديقي عن رأيي في مصطفى محمود، أجبته ببداهة وعفوية مستفسراً: العالم سالسيكولوجي؟؟
ربما كان جوابي مجحفاً بحق الرجل.. بالتأكيد كان جوابي مجحفاً.. أدركتُ ذلك حين ذكر لي صديقي عن إنجازاته وعطاءاته المكثفة والمتنوعة بين الفكر والعلم والأدب والفلسفة، ناهيك عن الطب - تخصصه الأساس، ولكني حين اختصرتُ إنجازاته - أو ابتسرتها - في صفة واحدة، كنتُ أختطفُ من الذاكرة عنواناً لبحث قيّم كنا ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الأقدر على قول كل شيء
د. علاء الأسواني*


بلا جدال، يعتبر الأستاذ الدكتور مصطفى محمود قيمة كبرى في الفكر العلمي والأدبي والإسلامي، بدأ مفكراً مادياً عميقاً وأثار أسئلة كبرى في عدد من كتبه المهمة (مثل لغز الموت، لغز الحياة، وغيرهما) شإلى جانب مقالات غنية وكثيفة في الصحف والمجلات الأسبوعية، كصباح الخير وغيرها، واكتسب شهرة على نطاق واسع في مجالات العلم والأدب والفن والإبداع كرجل في موقعه الرفيع يقدم لمختلف طبقات الناس أسئلة تستحثهم ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عبقرية فذة.. وشاملة
سمير أحمد نحيلي *


العالم والأديب الدكتور مصطفى محمود من أشهر التائهين الباحثين عن الأمان لروحه التائهة في هذا الكون المتلاطم بين المادية المتسلطة والروحانية الباحثة عن ملاذ آمن للنفس البشرية..
بداياته كانت قصصية روائية علمية اجتماعية سياسية دينية، فكان مثقفاً شمولياً بكل معنى الكلمة جرب وناقش وحاور وأفرز تجربة خاصة مع مؤلفاته التسعين، منها - لغز الموت، لغز الحياة، رأيت الله، السر الأعظم، الروح والجسد، رحلتي من ...>>>...


الرجل الذي يعيدنا أطفالاً
حسن سلامة*


كنت مثل غيري، أشاهد مصطفى محمود.. الرجل الصادق، المعبأ بالمعرفة والعلم والتجربة.. حين كنت أراه للوهلة الأولى، يمر في مخيلتي شريط سريع، يبعث التساؤل والدهشة والإعجاب.. كيف كان، وكيف أصبح، وكيف صنع (أناه) المتوافق بكل تلك الدرجة، مع الخالق والمخلوق.. أدركت في ذلك الوقت، أن الإنسان يتغذى جسده من الفكر.. من المعرفة.. وأجزم يا صاحبي أن الإنسان الحقيقي الكوني، لا يجوع، وإن بدت على ملامحه حاجة الجسد إلى ...>>>...


مصطفى محمود ولعبة المستحيل
كلاديس مطر *


في عام 2003 أصيب الدكتور مصطفى محمود جراح الدماغ والأعصاب بجلطة في دماغه وليس في مكان آخر. كان الرجل قد أنهى ما يقرب من أربع وثمانين معركة فكرية وإيمانية للتو، وطريقاً طويلاً من الجدل الذاتي العنيف حول فكرة الله التي كانت تتأرجح على كفتي ميزان شديد التذبذب بين الشك والإيمان. وإن كانت رحلة الشك الطويلة والإلحاد مرت فوق سجادة الصلاة كما يقول الشاعر كامل الشناوي إلا أنها كلفت الرجل الكثير. ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

قلّما يجود الزمن بمثله
د. عاصم بركات *


الدكتور مصطفى محمود الذي أتحفنا وأبدعنا ببرنامجه القيم المتميز (العلم والإيمان) يعد علماً بارزاً في مصر والوطن العربي كداعية إسلامي ومؤلف ومفكر وأديب وكاتب، وقد شغل بقعة ضوء كبيرة طوال عشرات السنين بمقالاته وإنتاجه الأدبي والفلسفي والعلمي ومن خلال كتبه الكثيرة في شتى المجالات الروحية والدنيوية، التي تراوحت بين القصة والرواية والمسرحية والمؤلفات العلمية والفلسفية والاجتماعية، والسياسية، ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

بوصلة لاتجاهات متعددة
محمد المزيني *


إذا دعيت قصداً للكتابة عن شخصية شامخة ومثيرة للجدل ووعرة وعميقة في الوقت ذاته فماذا سيتداعى في روعك؟ لا أقول من أفكار بل من أحاسيس ومشاعر. تصور ذلك، اختر أي شخصية عظيمة وحاول تمرير قلمك على أوراقك الساكنة بانتظار متبتل للكتابة عنها، فإن لم تلجأ لمرجعيات ومصادر معروفة وإلا ستقع في الفخ، ربما للوهلة الأولى ستتجمد ويتخشب قلمك وقد تغدق عليك الأوراق من بياضها ما يصيبك بالعمى المؤقت، فما بالنا ونحن ...>>>...


الطبيب الأديب.. والكاتب الفيلسوف
أ.د. زغلول راغب محمد النجار


ولد الدكتور مصطفى محمود (مصطفى كمال محمود حسين) في أواخر سنة 1921م بمدينة شبين الكوم- محافظة المنوفية بدلتا مصر والتحق بالكُتَّاب ثم التعليم النظامي حتى حصل على بكالوريوس الطب من جامعة القاهرة في أواخر الأربعينيات من القرن العشرين، وبعد تخرجه مارس مهنة الطب، وواظب على الكتابة في الصحف والمجلات المصرية، كما قام بنشر سلسلة من القصص التي عرف بعضها طريقه إلى كل من السينما والمسرح. ألف (89) ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تحت ظل الشجرة العتيقة
علي الهويريني *


الشجرة العتيقة ظلت واقفة بشموخها تتحدى الجفاف المزمن الذي يحيط بذلك الوادي الميت الحي، تمد جذورها إلى عمقه، تستجدي الندى من عمقه اليبس لتزيد ظلها الباهت الذي كان يوماً وارفاً يؤمه المتأملون الذين أعيتهم طرق البوح واعتراهم فقدان الذاكرة. أحن إلى تلك الشجرة، أحج إليها حينما يعييني المقال، أسند ظهري إلى جذعها الحنون. آه منه ذلك الجذع إنه حضن أمّ استطيع أن أبوح له بكل شيء، يستمع إليّ فلا ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مثلث العلامة مصطفى محمود
د. عطيات أبو العينين*


منذ نعومة أظفارنا ونحن نقرأ للعديد من الكتاب والمبدعين ولا أنكر أن الكثيرين منهم يجعلونك تتأمل وتفكر ولكنك وأنت تقرأ للكاتب والأديب المبدع د. مصطفى محمود تشعر أنه يأخذ بعقلك ويسبح به يطوف العالم من حولك ليضع آيات الكون بين يديك فتعمل عقلك وتتذوق بقلبك وتشعر بجوارحك.
تأثر مصطفى محمود بالدراسة العلمية الأكاديمية فنجده دائما في كل أعماله يتدرج من المقدمات إلى النتائج سواء في أعماله الأدبية أو كتبه ...>>>...


(لجميلكَ كيف نردّ الجميل؟!)
غادا فؤاد السمان*


(مصطفى محمود / حوار مع صديقي المُلحد) هكذا وبدون مقدمات وبدون سابق معرفة لدى إحدى زياراتي المُنتظمة إلى المكتبة العموميّة للتزوّد بالإصدارات الجديدة والقديمة منها، وجدّتُني أمام عنوان لكتابٍ استوقفني برهبة آسرة، تقدّمت منه بحذر شديد، وبغفلة عن انتباه من حولي سارعت إلى البائع دفعت ثمن الكتيّب على عجل، ومضيتُ كمن يحمل بيده صكّ الإدانة، كانت سنتي الجامعية الأولى، وعلى الرغم من أني اخترت قسم ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مدرسة اليقين
عبد الرحيم الأحمدي*


كثير أولئك الذين كان يبهرهم الدكتور مصطفى محمود بما يطرح من أفكار علمية من خلال برنامجه الأشهر في التوعية العلمية والإيمانية أو مؤلفاته العديدة التي كانت في فترة من الفترات أكثر رواجاً وأشد إعجاباً لما كان يتبع من أسلوب يستحوذ على قلوب المشاهدين إن كان من خلال التليفزيون أو كتبه العلمية أو الأدبية، ومع أنني ما كنت من المتابعين لمسيرة حياته بصورة دقيقة، والتطورات التي شهدتها، ولكنني كنت من ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

التباس في مفهوم الناس عنه
فريال الحوار *


على الرغم من اعتقاد الكثيرين بأن الدكتور مصطفى محمود كان قد أنكر وجود الله عز وجل (في بدايات مسيرته الفكرية قبل نحو سبعين عاماً) فإن المشكلة الفلسفية الحقيقية التي كان يبحث عنها (في تلك المرحلة من مسيرته) هي مشكلة الدين والحضارة، أو العلم والإيمان.. وما بينهما من صراع متبادل أو تجاذب، وهكذا كانت رحلته من الشك إلى اليقين (التي تبعت تلك المرحلة) تمهيداً لفض الاشتباك بين العلم والإيمان، وذلك عن طريق ...>>>...


مصطفى محمود.. لا حدود لعالمه
صلاح معاطي*


الزلزال.. لم يكن أمراً سهلاً أن أستوعب في تلك المرحلة المبكرة من حياتي - حيث كنت في الثالثة عشرة من عمري - تلك المسرحية الخطيرة (الزلزال) للدكتور مصطفي محمود ومع ذلك صمدت وقرأتها لتتفتح أمامي أشياء كثيرة زرعت بداخلي بذور الأدب والثقافة والإبداع.. وامتدت يدي بعد ذلك إلى عشرات الأعمال للدكتور مصطفي محمود مثل الخروج من التابوت، لغز الحياة، العنكبوت، الوجود والعدم...
فاكتشفت في كتابات ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

من يسبر لنا أغواره في حياته؟
أحمد سالم بادويلان*


لم يكن هناك شخص يثير دهشتي ويحظى بإعجابي الشديد ويجبرني على متابعته مثل مصطفى محمود في فترة الصبا عندما كنت في الخامسة عشرة من عمري وذلك من خلال برنامجه الذي يتابعه الكثير من محبيه في العالم العربي (العلم والإيمان).
ثم تحول ذلك الإعجاب إلى قراءة والتهام جميع ما يقع تحت يدي من كتبه سواء الفكرية أو الأدبية والتي كنت أبحث عنها في مكتبات الرياض وعلى أرصفة البطحاء التي يباع فيها الكتاب ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

المعلم المؤمن
هدوء في مدرسة المعرفة الكونية
هيثم السيد*


لا تبدو الأمور منطقية جدا حينما يبقى طفل لم يتجاوز العاشرة مشدودا لبرنامج علمي ويحرص على متابعته باهتمام وبصمت مهيب حتى ينتهي، وبالنظر إلى هذا التصرف من حيث كونه اختيارا ذاتيا غير مفروض عليه، فالأمر هنا يستدعي أكثر من تفسير، فقد يكون ذلك البرنامج هو جزء من المعطيات التي يكتسبها الطفل بإرادته بناء على ما وجد فيه من مؤثر جاذب استطاع أن يتجاوب مع شكله ويندمج في مضمونه.
ودون أن يقودني ذلك ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

بهجتي برؤيته أربكتني
فاطمة ناعوت *


لو أنكَ جالسٌ في كابينة قطار. ترقبُ العالم المتسارعَ من النافذة، وتفكر أن سيدةً جميلةً كانت تجلس مثلك في عربة قطار، قبل ثمانين عاما، متجهةً من لندن إلى الجزء الجنوب - شرقي من الريف الإنجليزيّ، فألهمها وجههٌ حزينٌ لامرأة كانت تجلسُ قبالتها، لتكتب روايةً من أبدع القصص اسمها (روايةٌ لم تُكتب بعد)، حيث سرُّ جمالها في عدم اكتمالها. فبقيت روايةً ناقصةً دون ذروة درامية ودون نهاية محكمة. مثلها ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

رؤية من الشاطئ الاخر.. مكوّنات مصطفى محمود الجميلة
د. سيّار الجميل


توصيف للرجل:
هو كاتب وطبيب.. هومثقف متعدد المواهب، هو أديب وفنان ومتكلّم.. هو قاص وروائي صاحب رؤية فلسفية مبسطة جداً للحياة والإنسان.. هوصاحب رؤية وموقف.. إنه من أبناء القرن العشرين ونشطائه الذين أضافوا الشيء الكثير للثقافة العربية المعاصرة، وسواء قبلنا فكرة أو وقفنا ضد تقلباته.. سواء اتفقنا مع طروحاته أم اختلفنا مع أفكاره، فإن مصطفى محمود كان وسيبقى علامة فارقة ومميزة في حياتنا العربية ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

العالِمُ الشاملْ
محمد إبراهيم الحربي *


حينما أرسل لي الأستاذ فيصل أكرم رسالة جوالية عن نيته في عمل ملف عن الدكتور مصطفى محمود.. ذلك الرجل الذي تقلب في مناحي الحياة من الشك إلى الإيمان.. إلى البر والإحسان.. عادت بي الذاكرة إلى أعوام مضت.. تقارب الأربعين عاماً حيث كنت في ذلك الحين في بداية حياتي الكتابية وكنت قد قرأت له آنذاك كتابه الجميل أكل عيش، ثم تتابعت قراءاتي لكتب مصطفى محمود:
الله، الله والإنسان، عنبر 7، شلة الأنس، رائحة ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

العِلْمُ سبيل الإيمان
د. عبد الفتاح يوسف


تتجلّى القيمة الحقيقية لأي مفكر فيما يتركه للبشرية من أفكار تساعدهم على تصحيح مفاهيمهم تجاه الأشياء، وعندما سمعت بخبر مرض الدكتور مصطفى محمود من الأخ الشاعر الأستاذ فيصل أكرم، استدعت ذاكرتي على الفور قيمة البُعد العلمي للدين، والبُعد الديني في الحياة الذي يعلو على كل الأبعاد الحياتية ولا ينفصل عنها في الوقت نفسه، بدأت أُدرك قيمة السؤال الذي يستدعي المعرفة، ويقاوم الأسئلة التقليدية، وأن ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

شيءٌ من الدفء والحميمية في الكتابة عن الدكتور مصطفى محمود
د. إبراهيم عوض


حين اتصل بي الأستاذ فيصل أكرم للمشاركة بكلمة في هذا الملف الخاص بالدكتور مصطفى محمود، شفاه الله وأطال عمره وأسعده وهنّاه، لم أستطع أن أمنع نفسي من الحزن بسبب طبيعتنا غير المتحضرة القائمة على إهمال العلماء والمفكرين وكل من ينفعنا من كبار الرجال، وإن كنت لا أبالي أن يحدث هذا لي عندما يحين دوري، ولسوف يحدث بكل يقين، مع فرق هام هو أنني لم أكن في يوم من الأيام مشهوراً شهرة الدكتور مصطفى محمود. إلا ...>>>...


أساتذتي والدكتور!
مصطفى معروفي *


تعود علاقتي بالكاتب والمفكر العربي المصري المعروف الدكتور مصطفى محمود إلى المرحلة المتوسطة من الدراسة في سبعينيات القرن الماضي على يد أستاذ اللغة العربية الذي كان مولعاً بطروحاته وشغوفاً بقراءته، فعن طريق هذا الأستاذ عرفت الدكتور مصطفى محمود كاسم وككاتب مفكر، ذلك أن محفظة الأستاذ كانت لا تخلو من كتاب أو كتابين لمصطفى محمود مع مؤلفات أخرى لكاتب مغربي اسمه مصطفى النهيري صاحب كتاب (أزمة الفكر ...>>>...


هكذا عرفته..
د. حامد إبراهيم الحامد *


هكذا عرفته منذ نعومة أظفاري.. لقاء العلم بالقرآن - بالصوت والصورة.. لم أزل أذكر نظراته المفكرة.. السارحة الشاردة.. وكأنه يعيش هو أولاً في محراب العلم... ثم يرى بطريقته في رويةٍ وإدهاش: كيف يرتبط القرآن بحقائق الحق.. والشاهد على ذلك الطب والطبيعة.. كلها تندمج.. في سطور.. وذهول.. وفي كل شيء له آية تدل على أنه الواحد الأحد..
ذلك كان أصل بادرة منهجه في التلفاز.. وليس في التلفاز فحسب.. بل في ...>>>...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ابتهال


إلهي..
لا قدرة لي على طاعتك إلا بمعونتك..
لسان حالي دائماً (إياك نعبد وإياك نستعين)
مستعين بك على عبادتك
وبدون هذا العون منك لا يمكن أن تقوم لنا عبادة
وإن كنت أترنم بأسمائك وأبتهل وأغرق وأسبّح لجلال وجهك فبكلماتك التي تلقيها في قلبي..
يا إلهي..
يا ربّي الوحيد.. ...>>>...


كلمة
أمل بنت مصطفى محمود*


(قيمة الإنسان هي ما يضيفه إلى الحياة بين ميلاده وموته)
تلك الكلمة تمثل مبدأه ومشواره الإنساني، والمقصود بالأمانة هنا، ليس المجد الأدبي والعلمي والمادي بل العطاء الإنساني لوجه الله تعالى وكل ما يفيد البشر.. أي العطاء والخير والمساندة للغير فهو إنسان شديد التسامح حتى لمن أساء إليه قولاً وفعلاً..
بسيط جداً، يحمل قلب طفل يحلم بالعدالة الاجتماعية وإعلاء كلمة الأمة الإسلامية..




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
د مصطفى محمود ومؤلفاتة.......فى ذمة الله المفكر الكبير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الـكـتـب الـمتّـخـصّـصة :: الـمـكـتـبـة الـلـغـويـة و الأدبـيـة-
انتقل الى: